"الدفع الشمسي"

"الدفع الشمسي"
و كلارنس :
نعمل سوياً في 2015 من أجل مستقبل نظيف و مشرق

ما هي طائرة "سولار إمبولس"؟

بعد تحقيق ثمانية أرقام قياسية مع نموذج " سولار إمبولس" (من ضمن إنجازاتها كونها أول طائرة تعمل على الطاقة الشمسية تقوم برحلة جوية كاملة خلال الليل، ورحلة جوية بين القارات وداخل القارة الواحدة في الولايات المتحدة)، حان الأوان لبرتران بيكار وأندريه بورشبرغ لولوج المرحلة القصوى من المغامرة: رحلة حول العالم عام 2015.

طائرة "سولار إمبولس 2 "بنيت خصيصاً لهذا التحدي: هي عبارة عن طائرة تعمل على الطاقة الشمسية ذات جناحين عملاقين، تشكل مختبراً حقيقياً طائراً للتكنولوجيا المتطورة. تتباهى باستقلالية شبه تامة، فهي قادرة على عبور المحيطات والقارات من خلال قدرتها على التحليق ليلاً ونهاراً لأيام متتالية.

ما هي أفضل طريقة لإظهار أهمية الريادة وروح الابتكار غير تحقيق المستحيل من خلال الطاقة المتجددة وتوفير حلول جديدة للقضايا البيئية؟

سؤال الأبطال:

  • من المسؤول عن الإقلاع؟

  • ومن المسؤول عن الهبوط؟

  • أندريه أو برتران؟

5 شهور من الطيران دون وقود أو تلوث = دون انبعاثات ثاني أكسيد الكربون

سولار إمبولسأول رحلة حول العالم

مغامرة إنسانية غير تقليدية

"سولار إمبولس 2" هي طائرة يتم الاندفاع فيها عن طريق الطاقة الشمسية.
أحدث تحدياتها: رحلة حول العالم تبدأ في شهر مارس / آذار 2015.
كل ليلة، تتزود الطائرة بالطاقة المخزنة خلال النهار.
عند بزوغ كل فجرٍ، يرتفع قياس الطاقة في الطائرة تدريجيا مع شروق الشمس.

رحلة حول العالم

ستسافر من أبو ظبي (المدينة المضيفة) وإليها، مروراً بمسقط،
أحمد أباد، فاراناسي، مندالاي، تشونغكينغ، نانجينغ، هاواي، فينيكس ونيويورك. ستسمح هذه المحطات المتعددة لقائدي
الطائرة برتران واندريه بالتناوب على التحكم بها. في الإجمال، سيحلقان لمدة 500 ساعة
ويسافران لمسافة 3500 كم للوصول إلى النقطة النهائية بين منتصف شهر يوليو / تموز ومنتصف شهر أغسطس / آب، بحسب الجدول الزمني المعد سلفاً.
نشير إلى أنه ليس من الممكن معرفة الوقت الحقيقي للرحلة لأنها تعتمد إلى حدٍ كبير على الظروف المناخية. لكنه من الممكن تتبع ظروف الطيران مباشرةً لحظة بلحظة.

  • أبو ظبي الإمارات العربية المتحدة
  • مسقط عمان
  • أحمد أباد الهند
  • فاراناسي الهند
  • ماندالايميانمار
  • تشونغكينغ الصين
  • نانجينغ الصين
  • هاواي الولايات المتحدة الأمريكية
  • فينيكس الولايات المتحدة الأمريكية
  • الولايات المتحدة الأمريكية
  • نيويورك الولايات المتحدة الأمريكية
  • جنوب أوروبا أو شمال أفريقيا
  • 2300 كغ

  • تخزين الطاقة

  • 4 محركات

  • مقصورة بحجم 3,8 م³

  • 17000 لوح سيليكون

"الروح الريادية Saventuriers"

  • تعد طائرة " سولار إمبولس 2 " أول طائرة تعمل بالكامل على الطاقة الشمسية والقادرة على الطيران بدون وقود ودون إحداث تلوث، وتتسم أيضا بجناحين ممتدين بعرض 72 مترا (مساويين لجناحي طائرة بوينغ 800-747) ولكن مع وزن أدنى يعادل 2300 كغ.
  • توفر 17000 لوحة شمسية طاقة متجددة لمحركات الطائرة الكهربائية الأربعة. خلال النهار، تعيد الألواح الشمسية شحن البطاريات بالليثيوم. هذه البطاريات تسمح للطائرة بالطيران ليلاً والتمتع بإستقلال ذاتي غير محدود تقريباً.
  • ستكون الظروف الجسدية للطيارين قاسية، فهما سيتناوبان على التحكم بالطائرة وسيمضيان مدة تصل إلى خمسة أيام على التوالي في قمرة قيادة طائرة "الدفع الشمسي". وهي عبارة عن مساحة محدودة بحجم 3,8 م³. كما سيترتب عليهما تحمل درجات حرارة تتراوح بين 40 درجة مئوية تحت الصفر و 40 درجة مئوية، في مقصورة غير عازلة للضغط الجوي وغير مجهزة بوسائل التدفئة.
  • لقد دُرب الطياران لأشهر باستخدام تقنيات التأمل والتنويم المغناطيسي الذاتي واليوغا، لتمكينهما من مواجهة الظروف القاسية للطيران والحصول على الراحة المطلوبة من خلال طريقة النوم المجزأ إلى فقرات متتالية ومقتضبة.

"سولار إمبولس 2": انطلاقة لبداية ناجحة !

يوم الإثنين 9 مارس/آذار 2015، أقلعت طائرة "سولار إمبولس2" من أبو ظبي في تمام الساعة 7:12 صباحاً (بالتوقيت المحلي) للشروع في أول رحلة لها حول العالم ! في 12 مارس/آذار، سجلت الطائرة العاملة على الطاقة الشمسية أول رقم قياسي عالمي لأطول مسافة تقطعها طائرة تحلق على حرارة الشمس فقط. قاد اندريه بورشبرغ الطائرة خلال المرحلة الأولى من الرحلة العالمية، التي اجتازت مسافة 400 كم ودامت 12 ساعة طيران. نتمنى حظاً سعيداً لهاذين الطيارين الشجاعين اللذين ندعمهما بفخرٍ منذ عام 2008.

برتران بيكار: رابحنا لجائزة ClarinsMen للبيئة

يتحدر برتران بيكار من سلسلة طويلة من الـ "savanturiers" (علماء مغامرون) الذين احتلوا المرتفعات والأعماق على السواء. فقد بنى جاك بيكار، والد برتران، غواصة الأعماق "The Trieste" وغطس حتى عمق 10916م داخل خندق الماريانا "The Mariana Trench" عام 1960. أما أوغست بيكار، جد برتران الفيزيائي، فقد اخترع مقصورة الضغط وبالون الستراتوسفير والغواصة الثورية المعروفة باسم غواصة الأعماق "The Bathyscaphe". كذلك كان أوغست بيكار وراء إلهام شخصية "Professor Tournesol" في القصص المصورة البلجيكية Tintin "تن تن".

Bertrand Piccard

طبيب نفسي، رائد مناطيد، محاضر، ورئيس المؤسسة الإنسانية Winds of Hope أو "رياح الأمل" وسفير الأمم المتحدة للنوايا الحسنة، برتران بيكار، يجمع بين العلم والمغامرة لمعالجة بعض التحديات الكبرى في عصرنا. كان أول من قام برحلة في المنطاد عام 1999 حول العالم ودون توقف. وهو يرغب من خلال طائرة "الدفع الشمسي" بتعزيز روح الريادة التي من شأنها أن تسمح للعالم بتطوير تقنيات تحترم الموارد الطبيعية لكوكب الأرض "مغامرة في القرن الواحد والعشرين، تتكون من استخدم الإبداع البشري وروح الريادة لتطوير نوعية الحياة، التي لأجيال الحضر والمستقبل الحق في توقعها". برتران بيكار.

Prix Clarins Menلهذا السبب تم منح برتران بيكار جائزة ClarinsMen للبيئة عام 2010، لتشجيع هذه الروح الريادية الساعية للابتكار، خدمةً للإنسانية.

هل تريد المساعدة من أجل مستقبل نظيف؟

إنضموا إلى حركة "المستقبل نظيف" #Futureisclean
إنضموا إلى كلارنس و "سولار إمبولس" على موقعنا Futureisclean.org وأوصلوا صوتكم
ستكسبون نقاطاً مقابل كل عمل تقومون به

ستعرض هذه المبادرة خلال مؤتمر التغير المناخي التابع للأمم المتحدة (COP21) والذي سيعقد في باريس في شهر ديسمبر/ كانون الأول 2015.

"سولار إمبولس" وكلارنس: قيم مشتركة

كلارنس، شريك "سولار إمبولس" منذ 2008

تفتخر مجموعة كلارنس أن تكون شريكة في هذه المغامرة الإنسانية التي لا تصدق وذلك منذ عام 2008. نعمل سوياً من أجل تعزيز التنمية المسؤولة لجعل العالم مكاناً أفضل للجميع وعلى المدى الطويل. يعمل طيارونا البواسل على الترويج للطاقة النظيفة لأجل مستقبلٍ نظيف. لذلك، نتشارك القيم نفسها

"تبادلوا الخبرات لابتكار المزيد..."

لجعل هذا المشروع ممكناً، شكل برتران بيكار واندريه بورشبرغ فريقاً مكونا من 90 شخص يضم أفضل المتخصصين من أصول وخلفيات عديدة ومتنوعة. توصلوا إلى حلولٍ فريدة ومبتكرة من خلال تبادل الخبرات فيما بينهم. هذا التنوع المطلوب على كافة الصعد يحفز الإبداع ويعطي الفريق قوته

"في مجموعة كلارنس، نتشارك القيم التي تمثلها "سولار إمبولس "، هي البحث والابتكار واحترام الإنسان والطبيعة. وإنه لامتياز ومصدر فخرٍ لنا أن نكون قد شاركنا في هذه المغامرة التي لا تصدق منذ بدايتها. فهي تجربة عزيزة على قلوبنا".
كريستيان كورتان